عاجل وحدات من الجيش تبسط سيطرتها على قرى جباب التناهج والمكسار القبلي والشمالي بريف حماة الشرقي | الجيش يستعيد قرى بقرص تحتاني وفوقاني والزباري والعليات وسعلو والطوب وفرار المزيد من متزعمي /داعش/ في دير الزور | وحدات من الجيش العربي السوري تستعيد السيطرة على بلدة الحسينية شمال مدينة دير الزور | وحدات من الجيش العربي السوري تعثر على أسلحة إسرائيلية خلال تمشيطها المناطق التي تم تحريرها من إرهابيي /داعش/ في حمص | سلاح الجو يدمر تجمعات وآليات مزودة برشاشات ثقيلة لتنظيم /داعش/ الإرهابي في ريف دير الزور الجنوبي الشرقي | الجيش يطوق إرهابيي /داعش/ في مدينة دير الزور ويسيطر على أحياء جديدة في الميادين | الجيش يسيطر على قرية الطيبة ويتقدم داخل أحياء الميادين ويقضي على العديد من إرهابيي تنظيم /داعش/ في دير الزور | استشهاد أحد مصوري التلفزيون العربي السوري بانفجار لغم من مخلفات تنظيم /داعش/الإرهابي بريف حمص | الجيش يسيطر على 8 آلاف كم مربع في ريف دمشق الجنوبي الشرقي ويقضي على آخر تجمعات إرهابيي /داعش/ فيه |
إحداث مركز لتقديم الخدمات للمواطنين وتخفيف الأعباء عنهم في سكن الشباب وأوغاريت .-
2017-08-12 12:31:59

ذكر رئيس مجلس مدينة اللاذقية الدكتور (أحمد وزان) أنه تمت المباشرة بإجراءات إحصاء وجدولة كل أنواع الشكاوى الواردة إلى مركز سكن الشباب وأوغاريت، لافتاً إلى أن المركز المحدث مؤخراً يتلقى شكاوى المواطنين الخاصة بمخالفات البناء ويقدم مجموعة من الخدمات في مجالات النظافة والصيانة.

وأضاف وزان أن الهدف من إنشاء المراكز الخدمية في مناطق عمل المجلس تخفيف الأعباء عن المواطن من خلال توفير الجهد و الوقت عليه مبينا أن مركز سكن الشباب وأوغاريت سيقدم الخدمات للمواطنين القاطنين في أحياء الدعتور ودعتور دمسرخو وشارع الثورة وسكن الشباب.

من جهته اوضح رئيس المركز المهندس (عمار كحيلة) أن الشعب العاملة في المركز قامت بإحصاء المباني المخالفة في الأحياء المذكورة والتابعة لعمل المركز ليصار إلى تسويتها، لافتاً إلى أن المركز نفذ بالتعاون مع الجهات المعنية حملات للنظافة وترحيل القمامة من هذه الأحياء.

يذكر أن عدد ساكني الأحياء التابعة للمركز يتجاوز الـ 300 ألف نسمة ويقدم عددا من الخدمات من خلال الشعب التابعة له "البناء والتنظيم والخدمات والصيانة والرقابة الصحية والنظافة وعقود الإجار والأملاك العامة".


 
خاطرة اليوم
تلك الدموع الهاميات أحبها...وأحب خلف سقوطها تشرينا
اقرأ المزيد