عاجل السيد الرئيس بشار الأسد يستقبل اللواء محمد باقري رئيس أركان الجيش الإيراني والوفد المرافق له | وحدات من الجيش تبسط سيطرتها على قرى جباب التناهج والمكسار القبلي والشمالي بريف حماة الشرقي | الجيش يستعيد قرى بقرص تحتاني وفوقاني والزباري والعليات وسعلو والطوب وفرار المزيد من متزعمي /داعش/ في دير الزور | وحدات من الجيش العربي السوري تستعيد السيطرة على بلدة الحسينية شمال مدينة دير الزور | وحدات من الجيش العربي السوري تعثر على أسلحة إسرائيلية خلال تمشيطها المناطق التي تم تحريرها من إرهابيي /داعش/ في حمص | سلاح الجو يدمر تجمعات وآليات مزودة برشاشات ثقيلة لتنظيم /داعش/ الإرهابي في ريف دير الزور الجنوبي الشرقي | الجيش يطوق إرهابيي /داعش/ في مدينة دير الزور ويسيطر على أحياء جديدة في الميادين | الجيش يسيطر على قرية الطيبة ويتقدم داخل أحياء الميادين ويقضي على العديد من إرهابيي تنظيم /داعش/ في دير الزور | استشهاد أحد مصوري التلفزيون العربي السوري بانفجار لغم من مخلفات تنظيم /داعش/الإرهابي بريف حمص | الجيش يسيطر على 8 آلاف كم مربع في ريف دمشق الجنوبي الشرقي ويقضي على آخر تجمعات إرهابيي /داعش/ فيه |
مشروع /يوريكا/ يفوز بمنحة البرنامج التدريبي لريادة الأعمال.-
2017-10-11 12:03:19

نجح شباب مشروع /يوريكا/ بخطف واحدة من ست منح قدمها البرنامج التدريبي لريادة الأعمال الذي أقامته الجمعية العلمية السورية للمعلوماتية بالتعاون مع صندوق الأمم المتحدة للسكان بهدف تعزيز قدرات الشباب في مجال ريادة الأعمال حيث تم تنفيذ البرنامج على ثلاث مراحل جرى في ختامها تمويل ستة مشاريع بقيمة مليون ونصف مليون ليرة سورية لكل مشروع بعد منافسة قوية بين أربعة وعشرين مشروعاً متميزاً تأهلت من المرحلة الأولى التي انطلقت شهر أيار الماضي بأربعين مشروعا من مختلف المحافظات.

مشروع /يوريكا/ هو واحد من سبعة مشاريع تأهلت من محافظة اللاذقية الى المرحلة الثانية أربعة منها من مشاريع حاضنة تقانة الاتصالات والمعلومات في اللاذقية حيث أشارت المهندسة (بثينة كلثوم) مديرة الحاضنة إلى أن "هذه المشاريع الأربعة ما زالت في طور الاحتضان وهي متميزة بالقدر الكافي لتصل لهذه المرحلة من البرنامج".

ولفتت كلثوم الى أن المشاريع التي لم تحصل على المنحة لا تقل من حيث الأهمية عن المشروع الفائز فالمشاركة هي قيمة مضافة للجميع من ناحية الفائدة والمعلومات الجديدة التي حصل عليها المتدربون ضمن المعسكرات التدريبية الخاصة بالبرنامج والتي ستدرج الحاضنة قسماً كبيراً من محاورها ضمن ورشات عملية تنفذها حالياً لإغناء معارف المستفيدين من الحاضنة.

ويضم فريق المشروع كلاً من ريتا ابراهيم وبهاء الدين كدو و حسن ديوب بالإضافة إلى طاهر حسن و عبدالله بدرة وتقوم فكرة المشروع على استخدام التكنولوجيا لتوفير واقع تعليمي وثقافي أفضل للأطفال من خلال تطوير أسلوب لعبهم باعتماد التفاعل بين الطفل والتكنولوجيا عن طريق بناء مجموعة تطبيقات تفاعلية تغطي مختلف المجالات كالفضاء وجسم الإنسان ويستخدم المشروع تقنيات الواقع الافتراضي والواقع المعزز في بناء التطبيقات عبر إضافة مجموعة من الأدوات المساعدة كالبطاقات والكتب التفاعلية والتجارب العلمية الافتراضية بهدف تنمية معارف الطفل ومهاراته وحواسه.

(ريتا إبراهيم) عضو فريق مشروع /يوريكا/ التي أكدت في حديثها أن "جو التدريب كان تنافسيا وممتعا تم خلاله عرض أفكار المشاريع أمام الجميع فكان للتبادل الفكري أثر واضح في نضج خبرات المشاركين على اختلاف مشاريعهم كما حصل جميع المشاركين في هذه المرحلة على تقييم تفصيلي لكل مشروع من ناحية الفكرة وجدواها الاقتصادي وأسلوب تطبيقها بشكل حقيقي ضمن السوق".

وبينت ابراهيم أن ميزة مشروعهم تجلت في المرونة العالية التي أبداها الفريق لتطوير الفكرة والاستفادة من الخبرات المقدمة لهم بالإضافة للإصرار والعزيمة واستغلال الوقت بشكل صحيح وأضافت "نقوم حاليا بتطوير تطبيقنا الأول ليكون جاهزا للطرح في الأسواق وهو متخصص بالفضاء بحيث يعيش الطفل تجربة رائد الفضاء ويتعرف على ظروفها".

مشاريع أخرى من الحاضنة خاضت المرحلة الثانية من البرنامج الذي أقيم نهايات الشهر الماضي على مدى ثلاثة أيام اختتمت بإعلان أسماء المشاريع الفائزة بالمنح وتميزت مشاريع الحاضنة بتنوع طروحاتها لتغطي تصميم الآلات وراسم الإشارة اللاسلكي وتصميم قفاز خاص للمكفوفين.

وأوضح (محمد أسعد) أحد المشاركين في هذه المرحلة أن "المشاركين تعرفوا على مفاهيم التسويق والعائدات المالية للمشروع وتعمقوا في مبادى الصيانة وتحديث التطبيقات" وهي أمور لم يكن يحسب لها حساب من قبل المتدربين من قبل الأمر الذي أشارت له أيضا خرستينا فياض التي لفتت الى تعرفها على آليات تقديم المشروع بشكل مختصر وإنجاز الدارسة المالية اللازمة وطرق عرضه بشكل لافت أمام المستثمرين.

وفي بداية الأسبوع الماضي أطلقت الحاضنة في اللاذقية ورشات عمل تدريبية لوضع المحتضنين بصورة التحديات التي ستواجههم بعد التخرج من الحاضنة كالمنافسة وطريقة العرض واحتمالات الخسارة وكيفية تقدير قيمة المنتج بالإضافة لإدراج عنوان ورشة ستنفذ قريبا عن تأسيس الشراكات وأنواع المؤسسات واتجهت الحاضنة للتركيز على هذه العناوين على اعتبار أن هناك أربعة مشاريع باتت قيد التخرج من الحاضنة وأصبحت شبه جاهزة لدخول سوق العمل.


 
خاطرة اليوم
تلك الدموع الهاميات أحبها...وأحب خلف سقوطها تشرينا
اقرأ المزيد