عاجل وحدات من الجيش تبسط سيطرتها على قرى جباب التناهج والمكسار القبلي والشمالي بريف حماة الشرقي | الجيش يستعيد قرى بقرص تحتاني وفوقاني والزباري والعليات وسعلو والطوب وفرار المزيد من متزعمي /داعش/ في دير الزور | وحدات من الجيش العربي السوري تستعيد السيطرة على بلدة الحسينية شمال مدينة دير الزور | وحدات من الجيش العربي السوري تعثر على أسلحة إسرائيلية خلال تمشيطها المناطق التي تم تحريرها من إرهابيي /داعش/ في حمص | سلاح الجو يدمر تجمعات وآليات مزودة برشاشات ثقيلة لتنظيم /داعش/ الإرهابي في ريف دير الزور الجنوبي الشرقي | الجيش يطوق إرهابيي /داعش/ في مدينة دير الزور ويسيطر على أحياء جديدة في الميادين | الجيش يسيطر على قرية الطيبة ويتقدم داخل أحياء الميادين ويقضي على العديد من إرهابيي تنظيم /داعش/ في دير الزور | استشهاد أحد مصوري التلفزيون العربي السوري بانفجار لغم من مخلفات تنظيم /داعش/الإرهابي بريف حمص | الجيش يسيطر على 8 آلاف كم مربع في ريف دمشق الجنوبي الشرقي ويقضي على آخر تجمعات إرهابيي /داعش/ فيه |
عمال البناء والتعمير ينظمون حملة تبرع بالدم لجرحى الجيش العربي السوري .-
2017-05-18 08:53:44

تقديرا للتضحيات التي يبذلها أبطال الجيش العربي السوري في سبيل الوطن نفذ عمال شركة البناء والتعمير في اللاذقية حملة تبرع بالدم بمشاركة نحو 125 عاملاً وعاملة وذلك في بنك الدم بالمدينة.

وأكد رئيس فرع نقابة عمال البناء والأخشاب (علي محرز) أن هذه المبادرة تعبر عن امتزاج دماء العمال بدماء أبطال الجيش العربي السوري الذين يضحون بحياتهم ليبقى الوطن صامداً ويدفعون عن أبنائه الإرهاب وجرائمه لافتاً إلى أن العمال يقفون خلف الجيش العربي السوري في حربه على الإرهاب وأنهم الرديف الثاني له في ميدان البناء والإعمار.

وأشار محرز إلى أن هذه الحملة هي الثالثة التي ينفذها عمال البناء والتعمير بالتنسيق مع بنك الدم حيث سبق أن نفذ حملة في فرع الإنشاء السريع للشركة العامة للبناء والتعمير وأخرى بفرع الشركة العامة للطرق والجسور.

وبينت (ليندا تفوح) رئيسة اللجنة النقابية بالشركة العامة للبناء والتعمير فرع المنطقة الساحلية.. أنه لا يمكن إيفاء أبطال الجيش حقهم مهما قدمنا لهم، معتبرة أن التبرع بالدم هو أقل ما يمكن تقديمه لمن يضحي بدمه للدفاع عن الوطن وأبنائه ومؤكدة الاستمرار في حملات التبرع كعربون محبة ووفاء لأبطال الجيش.


 
خاطرة اليوم
تلك الدموع الهاميات أحبها...وأحب خلف سقوطها تشرينا
اقرأ المزيد