عاجل وحدات الجيش تنفذ عمليات دقيقة ومعقدة بالتنسيق مع الرصد الجوي لتفكيك وقطع خطوط الإمداد والتواصل بين الإرهابيين في منطقة الحجر الأسود | وحدات الاقتحام تتقدم في عدة محاور في منطقة الحجر الأسود وتسيطر على شبكات أنفاق وكتل أبنية بعد القضاء على العشرات من الإرهابيين وتدمير عتاده | مراسلة الأخبار الحربية : وحدات الجيش تدخل حي المآذنية على أطراف الحجر الأسود وتسيطر على العديد من المباني بعد تكبيد الإرهابيين خسائر كبيرة | مراسل الأخبار الحربي: وحدات الهندسة تعثر على عشرات العبوات الناسفة من مخلفات الإرهابيين في بلدة الرحيبة قبل إخراجهم منها | مراسل الأخبار الحربي : قوى الأمن الداخلي تدخل بلدة الرحيبة في القلمون الشرقي بعد إخراج الإرهابيين وعائلاتهم منها وسط ترحيب كبير من الأهالي | وحدات من الجيش العربي السوري دمرت أوكارا وخطوط إمداد للتنظيمات الإرهابية وأوقعت عشرات القتلى في منطقة الحجر الأسود جنوب دمشق | مراسل الأخبار الحربي : سلاح الجو يوجه ضربات مركزة على غرف عمليات ومراكز تحصينات التنظيمات الإرهابية ومستودعات ذخيرتها في الحجر الأسود | مراسل الأخبار الحربي : إنتهاء عمليات إخراج الإرهابيين مع عائلاتهم من بلدات القلمون الشرقي لتصبح المنطقة خالية من الإرهاب |
وزير الصناعة الإيراني يبحث مع السفير محمود إقامة المشاريع الصناعية المشتركة وتأمين مستلزمات العملية الإنتاجية .-
2017-05-10 13:00:40

بحث وزير الصناعة الإيراني المهندس (محمد رضا نعمت زادة) مع السفير السوري في طهران الدكتور (عدنان محمود) سبل تنفيذ مذكرة التفاهم بين البلدين المتعلقة بإقامة مشاريع صناعية مشتركة في قطاعات الإسمنت والجرارات الزراعية وتجميع الباصات والشاحنات وخطوط إنتاج الكابلات والأدوية والألبان.

كما ناقشا في لقائهما أيضا المساهمة في إعادة تأهيل قطاع الإنتاج وتأمين المواد الأولية ومستلزمات العملية الإنتاجية للشركات الصناعية وتضمين قوائم السلع المستثناة في اتفاقية التجارة الحرة وإقامة المعارض المشتركة.

وأكد نعمت زادة أهمية العمل المشترك بين الحكومتين لإعادة تأهيل المنشآت الصناعية التي دمرتها الحرب الإرهابية السافرة ضد سورية وإقامة مشاريع صناعية حيوية تسهم في تأمين احتياجات الشعب السوري في مختلف القطاعات الإنتاجية.

وأشار نعمت زادة إلى أن التطورات الإيجابية على الساحة السورية والإنجازات التي تحققها الحكومة السورية على الصعيد الأمني والسياسي تفتح الطريق لإعادة تأهيل القطاع الصناعي والإنتاجي وإقامة المصانع الجديدة بمشاركة القطاعين العام والخاص في البلدين مؤكداً استعداد الحكومة الإيرانية لوضع طاقاتها الصناعية تحت تصرف الحكومة والشعب السوري والاستفادة من الإمكانات المتاحة في البلدين بما يخدم مصالحهما المشتركة.

من جانبه أكد السفير محمود أن إعادة تأهيل القطاع الصناعي والإنتاجي تحظى بأولوية عمل الحكومة السورية لمواجهة تداعيات الحرب الاقتصادية والإرهابية على الشعب السوري وتنشيط الصناعة السورية.

وشدد على الحاجة لدفع مسار التعاون الصناعي والاقتصادي إلى مستوى العلاقات الاستراتيجية بين سورية وإيران وتذليل أي عقبات أمامها.


 
خاطرة اليوم
تلك الدموع الهاميات أحبها...وأحب خلف سقوطها تشرينا
اقرأ المزيد