عاجل وحدات من الجيش تبسط سيطرتها على قرى جباب التناهج والمكسار القبلي والشمالي بريف حماة الشرقي | الجيش يستعيد قرى بقرص تحتاني وفوقاني والزباري والعليات وسعلو والطوب وفرار المزيد من متزعمي /داعش/ في دير الزور | وحدات من الجيش العربي السوري تستعيد السيطرة على بلدة الحسينية شمال مدينة دير الزور | وحدات من الجيش العربي السوري تعثر على أسلحة إسرائيلية خلال تمشيطها المناطق التي تم تحريرها من إرهابيي /داعش/ في حمص | سلاح الجو يدمر تجمعات وآليات مزودة برشاشات ثقيلة لتنظيم /داعش/ الإرهابي في ريف دير الزور الجنوبي الشرقي | الجيش يطوق إرهابيي /داعش/ في مدينة دير الزور ويسيطر على أحياء جديدة في الميادين | الجيش يسيطر على قرية الطيبة ويتقدم داخل أحياء الميادين ويقضي على العديد من إرهابيي تنظيم /داعش/ في دير الزور | استشهاد أحد مصوري التلفزيون العربي السوري بانفجار لغم من مخلفات تنظيم /داعش/الإرهابي بريف حمص | الجيش يسيطر على 8 آلاف كم مربع في ريف دمشق الجنوبي الشرقي ويقضي على آخر تجمعات إرهابيي /داعش/ فيه |
وزير الصناعة الإيراني يبحث مع السفير محمود إقامة المشاريع الصناعية المشتركة وتأمين مستلزمات العملية الإنتاجية .-
2017-05-10 13:00:40

بحث وزير الصناعة الإيراني المهندس (محمد رضا نعمت زادة) مع السفير السوري في طهران الدكتور (عدنان محمود) سبل تنفيذ مذكرة التفاهم بين البلدين المتعلقة بإقامة مشاريع صناعية مشتركة في قطاعات الإسمنت والجرارات الزراعية وتجميع الباصات والشاحنات وخطوط إنتاج الكابلات والأدوية والألبان.

كما ناقشا في لقائهما أيضا المساهمة في إعادة تأهيل قطاع الإنتاج وتأمين المواد الأولية ومستلزمات العملية الإنتاجية للشركات الصناعية وتضمين قوائم السلع المستثناة في اتفاقية التجارة الحرة وإقامة المعارض المشتركة.

وأكد نعمت زادة أهمية العمل المشترك بين الحكومتين لإعادة تأهيل المنشآت الصناعية التي دمرتها الحرب الإرهابية السافرة ضد سورية وإقامة مشاريع صناعية حيوية تسهم في تأمين احتياجات الشعب السوري في مختلف القطاعات الإنتاجية.

وأشار نعمت زادة إلى أن التطورات الإيجابية على الساحة السورية والإنجازات التي تحققها الحكومة السورية على الصعيد الأمني والسياسي تفتح الطريق لإعادة تأهيل القطاع الصناعي والإنتاجي وإقامة المصانع الجديدة بمشاركة القطاعين العام والخاص في البلدين مؤكداً استعداد الحكومة الإيرانية لوضع طاقاتها الصناعية تحت تصرف الحكومة والشعب السوري والاستفادة من الإمكانات المتاحة في البلدين بما يخدم مصالحهما المشتركة.

من جانبه أكد السفير محمود أن إعادة تأهيل القطاع الصناعي والإنتاجي تحظى بأولوية عمل الحكومة السورية لمواجهة تداعيات الحرب الاقتصادية والإرهابية على الشعب السوري وتنشيط الصناعة السورية.

وشدد على الحاجة لدفع مسار التعاون الصناعي والاقتصادي إلى مستوى العلاقات الاستراتيجية بين سورية وإيران وتذليل أي عقبات أمامها.


 
خاطرة اليوم
تلك الدموع الهاميات أحبها...وأحب خلف سقوطها تشرينا
اقرأ المزيد