عاجل وحدات من الجيش تقضى على 22 إرهابياً من تنظيم جبهة النصرة غرب منطقة خناصر بريف حلب | الجهات المختصة تحبط عملية إرهابية بسيارة مفخخة على طريق المتحلق الجنوبي بدمشق ما أسفر عن مقتل الإنتحاري وتفجير السيارة دون وقوع أي ضحايا | وحدات من الجيش تقضي على آخر تجمعات إرهابيي /جبهة النصرة/ في تل المقتول الشرقي بريف دمشق الجنوبي الغربي | وصول وفد الجمهورية العربية السورية إلى مقر الأمم المتحدة بجنيف لعقد جلسة محادثات مع دي ميستورا | الرئيسان الأسد وبوتين يستعرضان القوات العسكرية في قاعدة حميميم بحضور وزير الدفاع الروسي ورئيس الأركان في الجيش العربي السوري | الجيش يوقع /17/ قتيلاً ومصاباً بين إرهابيي تنظيم جبهة النصرة وسط حالة من الذعر بين صفوفه في مغر المير بريف دمشق | قوات الاحتلال الإسرائيلي تعتقل 19 فلسطينياً في الضفة الغربية | وحدات الجيش تتابع عملياتها ضد تنظيم جبهة النصرة بريف دمشق الجنوبي الغربي وسط انهيار في صفوف الإرهابيين | إصابة عشرات الفلسطينيين خلال اقتحام الاحتلال مخيم عايدة |
سباق رباعي على جائزة جلوب سوكر لأفضل مدرب.-
2017-12-06 11:20:16

أليجري

تحتدم المنافسة بين 4 من أبرز المديرين الفنيين في العالم، على جائزة "جلوب سوكر" لأفضل مدرب، في عام 2017، والتي سيتم منحها خلال حفل بدبي، يوم 28 ديسمبر/كانون أول الجاري.

ويتنافس على الجائزة كل من، الإيطالي أنطونيو كونتي، مدرب تشيلسي، ومواطنه ماسيمليانو أليجري، المدير الفني ليوفنتوس، إلى جانب جوزيه مورينيو، مدرب مانشستر يونايتد، وزين الدين زيدان، مدرب ريال مدريد.

وفي السطور التالية، يُبرز "" أهم ملامح مسيرة المرشحين خلال العام الجاري:

زيدان

كان هذا العام حافلًا بالنجاحات للمدرب الفرنسي، حيث لم يكتف بإعادة لقب الليجا، إلى عرين ريال مدريد، بل حقق إنجازًا غير مسبوق، عندما احتفظ بلقب دوري أبطال أوروبا، للعام الثاني على التوالي، بالانتصار على يوفنتوس، في المباراة النهائية (4-1).

ولم يتوقف زيدان عند ذلك، بل أحرز مع فريقه كأس السوبر الأوروبي، على حساب مانشستر يونايتد (2-1)، وانتزع السوبر الإسباني من برشلونة، بالإضافة إلى خوض مونديال الأندية، هذا الشهر، ليصبح على مقربة من لقب آخر.

تميز زيدان، هذا العام، بطريقة التدوير، التي برع في تنفيذها، مستغلًا وفرة النجوم في الكتيبة الملكية، ما ساعد الريال على الوصول إلى خط النهاية مفعمًا بالقوة، بينما كان منافسوه منهكين، يعانون تحت وطأة الإرهاق والغيابات.

كونتي

نجاح مبهر، هو أقل ما يمكن أن نصف به افتتاح أنطونيو كونتي، لمسيرته مع تشيلسي في البريميرليج، حيث نجح في الجلوس على عرش الدوري الإنجليزي الممتاز، في أول مواسمه مع البلوز، بفارق 7 نقاط عن أقرب منافسيه، توتنهام.

لم يستغرق مدرب يوفنتوس السابق، الكثير من الوقت، لكي يدخل الأجواء الإنجليزية، بل سرعان ما تسيد البريميرليج، ليمحو ذكريات جماهير تشيلسي السيئة في موسم 2015-2016، الذي أنهاه الفريق في المركز العاشر.

أليجري

رغم عدم اكتمال حلمه بالتتويج بلقب دوري أبطال أوروبا، إلا أن ماسيمليانو أليجري، المدير الفني ليوفنتوس، قاد فريقه إلى إنجاز غير مسبوق، وهو التتويج بلقب الدوري، للمرة السادسة على التوالي، بالإضافة إلى إحراز كأس إيطاليا، على حساب لاتسيو (2-0).

وقع مدرب الروسونيري السابق على مسيرة مميزة، برفقة البيانكونيري في دوري الأبطال، الموسم الماضي، مطيحًا ببرشلونة وموناكو، قبل أن تنكسر أحلامه على صخرة الميرينجي في المباراة النهائية، إلا أن إنجازاته المحلية تتحدث عن نفسها.

مورينيو

من بعيد جاء المدرب البرتغالي، جوزيه مورينيو، بمانشستر يونايتد، معيدًا "الشياطين الحمر" لمنصات التتويج الأوروبية، في أول مواسمه معهم، ليؤكد مجددًا أنه أحد المديرين الفنيين، أصحاب البصمة المميزة في عالم كرة القدم.

وبالفوز على أياكس أمستردام بهدفين دون رد، في نهائي الدوري الأوروبي، ضمن مورينيو مقعدًا لفريقه في دوري أبطال أوروبا، رغم احتلاله المركز السادس بالبريميرليج.

وكان مورينيو قد استهل مشواره مع "الشياطين الحمر"، بالتتويج بلقب درع الاتحاد الإنجليزي، على حساب ليستر سيتي (2-1)، كما نجح في اقتناص كأس رابطة المحترفين من ساوثامبتون، في المباراة النهائية (3-2)، ليحقق بذلك 3 ألقاب لمانشستر يونايتد، خلال موسم واحد.


 
خاطرة اليوم
تلك الدموع الهاميات أحبها...وأحب خلف سقوطها تشرينا
اقرأ المزيد