عفش: درسنا أستراليا جيدًا.. وإنجاز المنتخب الأول حافز لنا.-
2018-01-11 12:25:38

أعرب حسين عفش مدرب المنتخب الأولمبي السوري لكرة القدم عن ثقته الكبيرة في لاعبيه الذين وعدوا بتقديم أفضل ما لديهم في مباراة أستراليا اليوم الخميس في افتتاح منافسات المجموعة الرابعة من نهائيات أمم آسيا تحت 23 عامًا التي انطلقت اول أمس في الصين.

وقال عفش في المؤتمر الصحفي الذي عقد أمس الأربعاء: "مجموعتنا قوية جدًا فهي تضم أربعة منتخبات قوية، ولكن ما قدمه المنتخب الأول يعتبر حافزًا بالنسبة لنا جميعًا من أجل تمثيل سوريا بأفضل صورة، ونأمل أن نقدم مستويات جيدة تليق بالكرة السورية".

وبخصوص الاستعدادات للبطولة قال: "كان من المقرر أن نلعب بطولة غرب آسيا قبل القدوم إلى هنا لكن إلغاءها أربك الحسابات، وهذا أثر على استعدادنا، وبالتالي اكتفينا بمشاركات اللاعبين المحلية، لكننا حاولنا الترتيب لمباريات ودية".

وأضاف: "أتينا إلى هنا في وقت مبكر، ودرسنا منتخب أستراليا، ووجدنا أنه انعكاس للمنتخب الأول، ويملك لاعبين جيدين ومدربهم سبق له العمل مع المنتخب الأول".

في المقابل أكد أنتي ميليسيتش مدرب منتخب أستراليا احترامه للمنتخب السوري وقال: "انظروا إلى المباريات التي خاضها منتخبنا مع منتخب سوريا الأول في الملحق المؤهل لكأس العالم".

وأضاف: "أنا أحترم هذا الفريق كثيرًا، عندما خضنا المباراتين أمام لاعبين مثل عمر خريبين وعمر السومة وفراس الخطيب، كانوا لاعبين رائعين وأنا واثق أنه سيكون هنالك بعض نجوم المستقبل معهم في هذه البطولة".

وتابع: "لن نستهين بهم، فلديهم طموحات مستحقة في التأهل عن هذه المجموعة، ولهذا سيكون أمام لاعبينا مباراة صعبة، من خلال خبرتي مع المنتخب الوطني أخبرت لاعبي فريقي أن السوريين يمتازون بالفخر الوطني وحب بلدهم وأن على الفرق الأخرى أن تتعلم ذلك منهم".

وأوضح: "فريقنا يضم لاعبين من المحترفين في الخارج واللاعبين الذين يشاركون في الدوري المحلي، وقد وصلنا إلى الصين قبل أسبوع من أجل الاستعداد حيث خضنا مباراة ودية أمام تايلاند".

وأردف قائلا: "نحن سعداء بالتواجد هنا ونتعامل مع البطولة بجدية، ونحترم الفرق المقابلة، نسعى للتأهل عن المجموعة والعبور إلى الأدوار الإقصائية لأن هذا الأمر مهم لهذه المجموعة".

واختتم: "نواجه صعوبة مع منتخبات الأردن وسوريا والعراق، إذ لم نحقق الفوز عليهم خارج أرضنا، وذلك لأنهم يمتازون بالقوة البدنية، لكننا سنحاول التركيز على أدائنا في الفريق للتعامل مع قوة منتخب سوريا".


 
خاطرة اليوم
تلك الدموع الهاميات أحبها...وأحب خلف سقوطها تشرينا
اقرأ المزيد