تكريم الروائي زهير جبور.-


2017-11-14 10:12:53

كرم اتحاد الكتاب العرب اليوم الأديب والروائي (زهير جبور) في احتفالية ثقافية جمعت نخبة من الكتاب والأدباء السوريين من جميع المحافظات في قاعة النشاطات بدار الأسد للثقافة بمدينة اللاذقية.

رئيس اتحاد الكتاب العرب الدكتور (نضال الصالح) قال في كلمة له: إن “"تكريم المبدع جبور هو تكريم للثقافة الوطنية كما هو تكريم لقيمة شامخة ممن زرعوا وأحسنوا الزرع.. وكتبوا وأحسنوا الكتابة".

وأشار الصالح إلى أن جبور منذ إصدار عمله القصصي الأول في سبعينيات القرن الماضي الحلم مرة أخرى وما أصدره بعده من مجموعات قصصية وروايات لم يكن يعنيه إلا الكتابة بحد ذاتها بوصفها شهادة على الواقع دون بحث عن نجومية أو شهرة، لافتاً إلى أن جبور تصدر كتاب القصة والرواية في سورية بأعماله الإبداعية.

الأديبة (مناة الخير) اعتبرت أن جبور يمثل شخصية اجتماعية قبل أن يكون مبدعاً وكاتباً والتصق بمدينته ليكون معلماً أدبياً وثقافياً مهماً فيها.. وجعل كل من يعرفه يحبه لأنه امتلك خصلة المبادرة والتسامح.

من جهته أشار عضو المكتب التنفيذي لاتحاد الكتاب العرب القاص والروائي الدكتور (حسن حميد) إلى أن جبور واحد ممن جعله عاشقاً للقصة والحكاية، مبيناً أنه تعلم من جبور "أن النص القصصي لا يحيط به تعريف".

ورأى الفنان (سهيل حداد) أن جبور يستحق التكريم كما كل مبدع في مجاله، مبيناً أن كل من أراد أن يقرأ ذاكرة اللاذقية يجب أن يقف عند إسهاماته لأنه قدم الكثير لمحافظته وللثقافة السورية بشكل عام واستطاع أن يفرض نفسه كحجر أساس في بناء الحركة الثقافية والفنية والمسرحية.

وقدم كل من الكتاب والنقاد (بديع صقور) و(نجيب عزاوي) و(حمدي موصللي) و(نذير جعفر) و(صلاح الدين يونس) ورئيس المركز الاذاعي والتلفزيوني في اللاذقية (وسنان بلال) شهادات عن الأديب جبور وعن إبداعاته التي اغنت المكتبة الثقافية العربية.

من جهته أكد الأديب جبور في تصريح له عقب تكريمه أن التكريم الأسمى هو لشهداء الوطن الذين فتحوا لنا الطريق لنستمر ونتابع الحياة، مشيراً إلى أن تكريم الفرد يصب في خانة تكريم المجتمع.

يشار إلى أن زهير جبور روائي وقاص من مواليد عام 1948 عمل في عدة مجالات أدبية وصحفية وشارك في تحرير صحف ومجلات سورية وشغل رئيس فرع اتحاد الكتاب العرب في اللاذقية لديه العديد من الأعمال الإبداعية منها (مياه آسنة من أجل الإسفنج وموسيقى الرقاد وبيضاء بيضاء والورد الآن والسكين).



المصدر:
http://lattakia.rtv.sy/index.php?d=2&id=12315

Copyright © 2008, All rights reserved - Powered by Platinum Inc